في توجه للحزب لإفشال الانتخابات الرئاسية المبكرة..
كتلة المؤتمر تنسحب من مجلس النواب احتجاجا على مقترح ترشيح هادي رئيسا توافقياً
شارك

9/1/2012 - الصحوة نت - عدنان هاشم

 

في خطوة عدها مراقبون توجها جديدا للحزب لإفشال الانتخابات الرئاسية، انسحبت كتلة المؤتمر البرلمانية من جلسة مجلس النواب اليوم احتجاجا على طلب تقدم به المشترك وشركاءه باعتماد عبدربه منصور هادي مرشحاً توافقياً .

وأعتبر رئيس كتلة المؤتمر سلطان البركاني التوافق حول هادي عودة للملكية. وقال إن التوافق حول النائب غير جائز قانوناً لأنه يعتبر عودة للملكية .. وأفتخر بكون النائب أمين عام المؤتمر وأن السلطة ستنقل من وإلى المؤتمر".

وأضاف: إن ترشيح النائب بهذه الطريقة تعتبر خلافاً للأعراف المتعارف عليها بالمجلس، ويجب حضور النائب إلى المجلس، وليس عبر رسائل غرامية، ولسنا عبيداً عند أحد".

وطالب البركاني برفع جلسات البرلمان وإعطاء المجلس إجازة، لتتم تزكية هادي في فبراير القادم، ورفض النائب عن المؤتمر الشعبي محمد الشائف الحصانة لصالح، كون صالح لم يرتكب أيه جرائم تمنحه الحصانة - حد تعبيره.

وساد المجلس حالة من الفوضى بعيد عوده كتلة المؤتمر إلى المجلس، واستمرت الكتلة، بضرب طاولات المجلس، تعبيراً عن استيائها من تقدم المشترك بطلب ترشيح هادي رئيساً توافقياً.

وقال النائب عبدالرزاق الهجري: "نستغرب من البعض يطلبون الحصانة، ثم يرفضونها". ورفض الهجري أن يتم التصويت على المرشح سرياً، مطالبا بالتصويت علنياً ليعرف من يقوم بعملية انتهاك للمبادرة الخليجية.

وشدد الهجري على ضرورة على ضرورة الالتزام بالدستور واللائحة الداخلية للمجلس، وأستنكر تصرفات البركاني بشأن ترشيح النائب. وعلق على ذلك ساخرا: "نطالب بن عمر ليأتي لمراجعة البركاني".

ورفض أعضاء المجلس قراءة المذكرة التي رفعها با سندوه وقانون الحصانة التي نصت عليها المبادرة الخليجية، مطالبين بوفد من الحكومة لقراءة مشروع القرار. وأجل النظر فيها إلى الجلسة القادمة.