فضائل: استخدام المليشيا للمدنيين دروع بشرية يعد انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي

فضائل: استخدام المليشيا للمدنيين دروع بشرية يعد انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي

أكد وكيل وزارة حقوق الانسان ماجد فضائل، أن جريمة استخدام المليشيات الحوثية للمدنيين كدروع بشرية يعد انتهاك صارخ للقانون الدولي الإنساني .

 

وقال فضائل في تصريح  لـ موقع "العاصمة اونلاين"، إن مليشيات الحوثي الانقلابية تتعمد احتجاز المدنيين في مخازن للأسلحة ومراكز للسيطرة والاتصال العسكرية، مما يجعلهم عرضة للقتل والاستهداف ضمن الأهداف عسكرية .

 

وأشار فضائل الى أن جريمة احتجاز الحوثيين للمختطفين في مقر الشرطة العسكرية بصنعاء بعد نقلهم من أحد معتقلات المليشيات والتي راح ضحيتها أكثر من 30 مدني بينهم صحفيين وإعلاميين وسياسيين ونشطاء، تضاف لجرائم الميليشيا الانقلابية بحق المدنيين والتي وصل ضحيتها لأكثر من 43 الف مدني بين قتيل وجريح.

 

ولفت فضائل الى ان الجريمة تمثل انتهاك صارخ للقانون الدولي الانساني والقانون الدولي لحقوق الانسان وفق اتفاقيتي جنيف 1929 و1949 والبروتوكول الإضافي لها عام 1977 ومعاهدة روما عام 1998 في هذا الشأن.

 

واستغرب فضائل استمرار صمت المنظمات الدولية تجاه انتهاكات المليشيات بحق المدنيين التي تتزايد وتيرتها يومياً، فيما لايزال اكثر من 4000 الف مختطف مدني في سجون المليشيات الانقلابية  وهذا يثير مخاوف كبيرة من استخدامهم كدروع بشرية وسقوط ضحايا جدد.

 

يذكر ان حوالي 33 مختطف مدني سقطوا قتلى جراء غارة لمقاتلات التحالف العربي على مواقع المليشيات في الشرطة العسكرية بصنعاء، وكانت المليشيات نقلتهم قبل أسبوع واحد من مقتلهم ضمن اكثر من 200 مختطف الى مقر الشرطة العسكرية لتعريضهم لاستهداف مقاتلات التحالف .

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى