175 انتهاكا ارتكبتها مليشيات الحوثي بمحافظة المحويت خلال شهري يناير وفبراير

175 انتهاكا ارتكبتها مليشيات الحوثي بمحافظة المحويت خلال شهري يناير وفبراير

كشف تقرير حقوقي صادر عن منظمة راصد للحقوق والحريات في محافظة المحويت  أن مليشيا الحوثي ارتكبت 175 انتهاكاً خلال شهري يناير وفبراير الماضيين.

وتنوعت تلك الانتهاكات بين  الاختطاف، والتهجير القسري، والتجنيد الإجباري ونهب الممتلكات، ونهب المواطنين والتجار تحت مسميات عديدة ، وملاحقة مناوئين للانقلاب الحوثي ، واحتلال العديد من مؤسسات الدولة ، والعديد من الجمعيات ومقرات الأحزاب ودور القرآن ، واستحداث لنقاط التفتيش وغيرها من الانتهاكات التي تمارس بشكل شبه يومي .

وذكر التقرير أن حالات الاختطاف بلغت 54 حالة ،  5 حالات إخفاء قسري ، والتحريض على القتل بلغت 13حالة ، واقتحام قريتين ، واقتحام أربعة منازل في مديرية المدينة ، واقتحام لدار الأيتام بمديرية الطويلة ونهبه بالكامل .

وأوضح التقرير أن التجنيد الإجباري للأطفال بلغ 15 طفل تم تجنيدهم دون علم أهاليهم ، واستحدثت المليشيا معسكر تدريبي ، واستحدثت  11نقطة تفتيش.

كما تستمر المليشيا في احتلال مباني حكومية 31 مبنى ، و9 مباني خاصة منها مقرات أحزاب ودور للقرآن ، وتحويل 12 منشأة حكومية إلى ثكنات عسكرية ونهب ومصادرة رواتب الموظفين الحكوميين لعامين كاملين ، استمرار إغلاق 17 دار لتعليم القرآن وإغلاق مدارس التحفيظ بالكامل.

وكشف التقرير أن مليشيا الحوثي كثفت من أنشطتها الثقافية باستخدام المدارس الحكومية لإقامة دورات طائفية تهدف إلى نشر الحقد والكراهية بين أفراد المجتمع ، والحث على الذهاب إلى جبهات القتال.

 

وقد رصد التقرير قيام مليشيا الحوثي نهب المعونات الغذائية المقدمة من المنظمات الإغاثية والإنسانية، وبيع جزء منها في السوق السوداء وصرف  الجزء الآخر لأسر مقاتليهم وأتباعهم وحرمان العشرات من المستحقين .

 

ونوهت المنظمة في نهاية تقريرها أن هذه الانتهاكات هي جملة ما استطاع فريق رصدها من توثيقها نظرا "للقبضة الأمنية للمحافظة من قبل المليشيا ، ودعت جميع المنظمات العاملة في مجال حقوق الإنسان إلى زيارة المحافظة وسجون المليشيا السرية والاطلاع عن قرب عن أوضاع المختطفين والمخفيين ومحاولة إخراجهم من سطو المليشيا .

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى