تنافس الضرات !

تنافس الضرات !

عندما تحتدم المشاكل بين الضّرَّات يدفع الأبناء الثمن! و ليس للأبناء من ذنب؛ سوي تحمل نتائج صراع الأمهات اللاتي يتحكم بالعلاقة بينهن روح النكاية، و تصفية الحسابات و بصورة دائمة و مستمرة.

    تزداد الآثار السلبية و النتائج الكارثية سوء، كلما كانت هذه الضرائر من أسر تمتلك وجاهة اجتماعية، أو قدرة مالية، أو هما معا و هو الأسوأ، حيث تسخّر كل واحدة منهن قدراتها للإضرار بالأخرى أو الأخريات، إذ تحشد و تجند كل واحدة منهن ما تستطيع من أدوات و أعوان و أنصار و وسائل  في حرب باردة لا ينطفي أوارها و لا يخْبو ضِرامها، و في إطار الأسرة الواحدة.

     صحيح أنهن - كضرات - يخسرن كثيرا؛ يخسرن خسارة مادية، و راحة نفسية، و صحية، و علاقات اجتماعية، كما يلحق بهن جميعا تمزقا أسريا، و عداوات يورّثنها للأبناء، فوق ما يجلبن لهم من شقاء و عناء و تفكك، بل و يجعلن من العائلة كلها محل سخرية و تندر .

     المستفيد الوحيد - من هذا التنافس بين الضّرَّات - هم أولئك الذين وجدوا أنفسهم محل إغداق دائم و أمام مكافآت مادية و معنوية مستمرة بمناسبة و بلا مناسبة؛ بغرض أن تكسب هذه  الضرة أو تلك مواقف هؤلاء أو أولئك. و من أجل ذلك لا بد من البذل و السخاء لتحقيق هذا الغرض.

    مشكلة الضرات أنهن لا يستطعن أن يستوعبن بعضهن، فيذهبن لتسخير جهودهن و طاقاتهن في الصراع البيني، و تبادل الدسائس، و تتبع كل واحدة لعيوب الأخرى؛ بغية توظيف تلك العيوب للتشهير، و تصبح كل واحدة شغلا شاغلا و همّا دائما للأخرى، و لو أن كل واحدة أخرجت من رأسها هذا الهمّ لأراحت و استراحت، و لنعمت بحياة سعيدة، و لاستفادت من مالها و احتفظت بطاقاتها، و هناك تجارب ناجحة في علاقات متميزة بين الضرات، حتى أنهن حولن تنافسهن إلى تنافس إبجابي و نافع.

      الأدهى و الأمَرّ أنك تجد المثقفة و غير المثقفة عقليتهن سواء بسواء في إدارة و بناء العلاقة، التي يحولنها إلى معركة.

     لا يذهب بالكم بعيدا، فتظنون أني صاحب تجربة، فقد لا أكون مؤهلا للحديث في هذا الموضوع، فلست صاحب تجربة، لا علنية و لا سرية !

    أمر آخر لا أحب أن يذهب بالكم بعيدا فيه - و هو ما أرجوه منكم و أتمناه - ألا يُسيّس أحد هذه السطور، و دعوها فإنها مأمورة وفق ما أوحت بفكرتها - إن كانت تحمل فكرة - حالة ما رأيتها.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى