هدى الصراري: الإصلاح والأحزاب يمثلون الدليل الديمقراطي ونرفض مهاجمة حزب بعينه

هدى الصراري: الإصلاح والأحزاب يمثلون الدليل الديمقراطي ونرفض مهاجمة حزب بعينه

قالت هدى الصراري رئيسة مؤسسة دفاع للحقوق والحريات إن حزب الإصلاح مثله مثل الأحزاب السياسية الموجودة في الساحة اليمنية، والتعددية الحزبية هي دليل الديمقراطية للوصول لسدة صنع القرار عبر صناديق الاقتراع.

وأضافت "التعددية هي صمام أمان للمجتمع اليمني،  والسيء في الأمر هو مهاجمة الأحزاب أو حزب بعينه دون وجود أي وقائع أو دلائل تقدم على إدانة حزب أو كيان سياسي ما، وإنما فقط لمجرد تشويهه أو الإضرار به لمماحكات سياسية، فذلك مرفوض شكلا وموضوعا لأن غدا ستهاجم كافة الأحزاب، بل والعملية الديمقراطية برمتها ستصبح بخطر".

وذكرت أن التعددية السياسية اليوم أمرا مطلوب وفي صالح الشعب كبلد مثل اليمن، الذي هو بحاجة إلى مزيد من الممارسات الديمقراطية التي من خلالها يتنافس الأحزاب السياسية من أجل تحقيق برامجهم الحزبية وفق الإيدولوجيات التي يرتبط كل كيان سياسي بها تحقيقا لتعددية ومناخا سياسي صحي.

 وأشارت إلى أن الاختلاف الحزبي ليس عيبا أو محظورا طالما وأنه وفق مرجعيات سياسية صحيحة تحقق الصالح العام للوطن وفق عملية انتخابية منظمة يشارك فيها كافة قطاعات المجتمع.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى