مؤسسة ضمير ترصد 49 انتهاكا لحقوق الإنسان بشبوة خلال النصف الاول من العام الجاري

مؤسسة ضمير ترصد 49 انتهاكا لحقوق الإنسان بشبوة خلال النصف الاول من العام الجاري

وقفت مؤسسة ضمير للحقوق والحريات خلال تقريرها للنصف الأول للعام 2019م على مجمل الأحداث والقضايا التي شهدتها المحافظة خلال الفترة من (يناير وحتى يونيو) 2019، وقد تنوعت الانتهاكات ما بين قصف المدنيين والإخفاء القسري والاعتقالات التعسفية والتعذيب وتجنيد الأطفال وزراعة الألغام.


حيث وثقت المؤسسة (10) حالات قتل خارج إطار القانون بينهم طفل نتيجة قصف طيران التحالف مدنيين في منطقة الهجر بمديرية مرخة السفلى في مطلع يناير الماضي، والقتل العمد بمديرية بيحان.


ورصدت المؤسسة (9) حالات ضحايا الألغام بينهم امرأة وطفلان نتيجة زراعة الألغام العشوائية في المناطق المأهولة بالسكان من قبل جماعة الحوثي خلال سيطرتها على مديريات بيحان.


ورصدت المؤسسة (12) حالة اعتقال تعسفي لمدنيين قامت بها قوات النخبة الشبوانية والأجهزة الأمنية الحكومية.


كما رصدت المؤسسة حالات تجنيد للأطفال في مختلف التشكيلات العسكرية والأمنية المتواجد في المحافظة.


وتلقت المؤسسة بلاغات بــ(18) حالة تعذيب واعتداء تعرض لها مساجين في السجن المركزي وسجون النخبة الشبوانية ومواطنون تم اعتقالهم من قبل التشكيلات المسلحة في المحافظة.


كما وثقت المؤسسة واقعة قتل للأسير محسن محسن الغاثي بمديرية بيحان في ظروف غامضة حيث وجدت جثته مرمية بالقرب من إحدى المقابر بمديرية بيحان وتدعو المؤسسة الأجهزة الأمنية للإعلان عن نتيجة التحقيقات ومحاسبة كل المتسببين في وفاته.


وتدعو مؤسسة ضمير للحقوق والحريات (D.H.R) في تقريرها كافة السلطات بالمحافظة إلى احترام ومراعاة حقوق الإنسان وفقا للقانون الدولي الإنساني وقانون حقوق الإنسان، كما تدعو إلى تفعيل دور الأجهزة القضائية ممثلة بالنيابة والمحاكم للفصل بقضايا المحتجزين في السجون ومحاكمتهم وفقا للقانون، كما تطالب بسرعة الإفراج عن كافة المعتقلين والمخفيين قسريا.


وتؤكد ضمير على ضرورة إيقاف قبول المجندين الأطفال دون سن الثامنة عشرة ضمن التشكيلات العسكرية والأمنية من قبل القوات الحكومية وقوات النخبة الشبوانية ومراعاة حقوق الأطفال، والعمل على إعادتهم للمدارس ليواصلوا تعليمهم.


وتدعو ضمير قوات النخبة الشبوانية للإفراج عن الناشط السياسي والقيادي في الحراك الثوري الجنوبي سالم عوض الربيزي، والذي تم اعتقاله في منتصف يونيو الماضي من منزله بمدينة عتق.


وتشيد مؤسسة ضمير ببرنامج مسام الذي نزع مئات الألغام التي خلفتها جماعة الحوثي في الطرقات العامة والمأهولة بالسكان في مديريات بيحان اثناء سيطرتها عليها، وتدعو السلطات المحلية للتعاون معها وتسهيل مهمتها لاستكمال نزع ما تبقى من تلك الألغام.


كما تشيد ضمير بدور أبناء شبوة بكافة أطيافهم وتوجهاتهم وحكمتهم في نزع فتيل الازمة في العاصمة عتق، وتدعو الى رأب الصدع والعمل على تعزيز روح المحبة والتسامح والتعايش والقبول بالاخر.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى