إصلاح عمران ينعي الشيخ عبدالعزيز حمود الحشار ويعتبر رحيله خسارة فادحة

إصلاح عمران ينعي الشيخ عبدالعزيز حمود الحشار ويعتبر رحيله خسارة فادحة

نعى المكتب التنفيذي للتجمع اليمني للإصلاح بمحافظة عمران إلى الشعب اليمني والى قيادات وأعضاء وكوادر الإصلاح القيادي والمربي الفاضل الداعية الشيخ عبدالعزيز حمود الحشار الذي وافاه الأجل عصر يومنا هذا الثلاثاء إثر جلطة دماغية حادة بعد مسيرة عطاء حافلة بالخير والنضال والدعوة والتربية.

وقال بيان النعي ان رحيل الشيخ الحشار مثل خسارة كبيرة للوطن والحزب، فقد كان واحداً من خيرة رجالاته وأحد مؤسسيه في اليمن، والذي مثل نموذجاً فذاً في العطاء والبذل والتضحيةً والتربية والدعوة والحكمة والتوازن.

واستعرض البيان بعضا من إسهامات فقيد الوطن والإصلاح الشيخ  الحشار في مجال التربية والتعليم وبناء الأجيال ونشر الوعي وما أثمرته جهوده من نهضة معرفية وفكر وسطي مستنير في نطاق عمله، ومواقعه المتعددة التي لازالت شاهدة له بامتدادها الطويل على مستوى العديد من المحافظات التي عمل فيها، لنسأل الله أن يكتب ذلك في ميزان حسناته، وأن يكتب في سجله كل الاعمال والفضائل التي لا زالت قائمة وكانت له اليد الطولى في رعايتها ووضع بذورها الأولى،

وقال إنه ومنذ اليوم الأول لتأسيس الإصلاح الذي كان فقيدنا أحد مؤسسيه، لم يتوانى يوما عن خدمة وطنه وقضيته وابناء مجتمعه، واستمر عطائه من مواقعه المختلفة، ومهامه المتعددة التي أوكلت إليه داعية قدوة، ومربياً فاضلا، وقائداً حكيماً، وجندياً أميناً لفكرته حتى وفاته المنبة يومنا هذا.

إن قيادة الإصلاح بعمران وهي تنعي علمها الشامخ لتدعو أعضاء الإصلاح إلى استلهام  سيرته المليئة بالتجارب والمآثر والتي كان فيها تربوياً ناجحاً ورجل فكرة واسع الأفق وصاحب تجربة دعوية رائدة وشخصية اجتماعية فرض حبه على كل من عرفه من مختلف الاحزاب والتوجهات, ناهيك عما عرف عنه من عفة ونزاهة وكرم ورحابة صدر، واستغناء عن مباهج الحياة التي خرج منها نظيفا عفيفا شريفا لا يملك من دنياه غير ستر الحال، وسمعة طيبة ستظل  سفرا خالدا, كما ستظل سيرته زادا  لكل محبيه ورفاق دربه وحملة الفكر الذي عمل لأجله الفقيد طيلة حياته.

إننا في التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة عمران ونحن نودع هذا العلم الاشم  نستذكر اليوم بفخر واعتزاز مواقف الفقيد التربوية والدعوية من خلال عمله أستاذا بجامعة الإيمان، ورئيسا لدائرة التوجيه والارشاد بإصلاح عمران.

 ومن خلال تنقلاته الكثيرة في العديد من المناطق والمحافظات داعياً إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة ، شهدت له منابر المساجد ومدارس تحفيظ القرآن الكريم بالصلاح والإصلاح ، تخرج على يده المئات من الدعاة والوعاظ حتى العام ٢٠٠٣ حين تعرض لجلطة دماغية فقد على إثرها الكلام وجزء من حركة الجسد فعاش صابراً محتسباً ثابتاً شاكراً لله حتى توفاه الله عصر  الثلاثاء الموافق20/ 8 من العام 2019 ، لقد رحل الشيخ عبدالعزيز الحشار في هذه الظروف الحرجة التي تمر بها بلادنا الحبيبة والتي هي أشد ما تكون لمثل هؤلاء الرجال الأفذاذ والحكماء، وأمام هذا المصاب الجلل، فثقتنا بالله وتسليمنا لأمره وقدره ولا نملك الا أن نقول "إن القلب ليحزن وإن العين لتدمع وإنا على فراقك يا عبدالعزيز لمحزونون".

رحم الله الشيخ الحشار وأسكنه فسيح جناته وألهم اهله  وأولاده وكل محبيه، الصبر والسلوان ونسأل الله أن يخلفه على أهله ومحبيه وعلى الاصلاح والوطن بخير.

 

إنا لله وإنا إليه راجعون.

 

- التجمع اليمني للإصلاح محافظة عمران

١٩ / ١٢ / ١٤٤٠ ه‍

٢٠ / ٨ / ٢٠١٩ م

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى