الإصلاح في الذكرى الثلاثين

الإصلاح في الذكرى الثلاثين

أَحـمــدُ ربـي أَنـني إِصــــلاحي             من قـبـلِ مولــدِه بغيرِ وِشـــاح

فـأنــــا امتـــدادٌ للـذين تقدمــــوا             ورفيقُ من جـا بعدهم بســـلاح

بســلاحِ إيمــانٍ وعــلمٍ شـــامـلٍ             متنــوعٍ كـأشعـــةِ الأِصبـــــاح

بعـقـيــدةٍ تـربيــــةٍ وسيـاســــــةٍ             ومنــاهجٍ لبنـــاءِ جيـلٍ مـــاحي

يمحو الضلالةَ والجهالةَ والعِدى             ويسـاوى بين القَيلِ والفــــلاح

 

جدَّ العِدى في البحثِ عن هنَّاتِـه           عن مأخـذٍ لأِدانـــةِ الإصــــلاح

جُهلت دوافعُـهم ومــاذا خـلفــهم             ومن الذي يطمع في الأربـــاح

فاثبت أيــا إصـلاح دم متوشحـاً             نهجَك والأِيمـانُ خيرُ وِشــــاح

 

مدحـاً وذَّمـاً قـيل عنك فـلم تـكن             يوماً عن المرمى عشيقَ الراح

بـل كنتَ مـازلتَ كطـودٍ شـامخٍ             لا ينثني لعـواصفٍ وريـــــــاح

بـل حارسـاً نعم الأمـينُ وحاميـاً             مثـلَ المـثنى وخــالدٍ وصــلاح

الشعبُ والوطنُ الجريحُ كلاهما             متـفــائـلٌ ومـؤمـــلٌ بنجــــــاح

يريــانك المنـقـــذَ مــن لأوائـــه             يريــانك الــسُّلَّــــم للـطمَّــــــاح

بالقولِ والفعلِ المصدِّقِ دعـــوةً             قـدمتهــا جهـراً بغـــير نيـــــاح

فأَشـاح عنها الظالمون وجوهَهم             وتفـــاءَل العُـقــال بالأِصـــلاح

أثبتَّ مــا قـلت ومــا قـد أمَّلـــوا             يأتي بــإذن الله قطف كفــــــاح 

في هذه الذكرى أقـــولُ وقد مضى         مـا قد مضى من عمرك الفــوَّاح

ببشــــائر النصر المؤزرِ والُهــدى         وسلامـــةِ الأجســـــادِ والأرواح

سيفـوز جمـــعُ الصادقـين بصدقهم         ويصير جمعُ الدجــلِ كالأشبـــاح

فاعمـــل هُديتَ وقـد هُديتَ بمنهـجٍ         لوحِدتَ عنـه سقـطتَ كالمذبـــوح

وكـــن المنيرَ لهم جميعــاً مثلمـــــا         شمسِ الضحى والبدرِ والمصباح

عَـــمَّ الجميــعَ بضوئـــهِ وبنــــوره         وبنفعــــه وحِـيــــادهِ الوضّـــــاح

واذكـــر بــأنك قــــاسمٌ بشـراكــــةٍ         بين الجمــيع بعفــــةٍ وسَمـــــــاح

إن كنت في عـــدنٍ وأختِها حجـــةٍ         أو كـنتَ في حَـوفٍ أو الجـرَّاحى

أو وسطَــها يمني وفي أرجـائِهــــا         يمني فــلا تجنـح إلى الشطَّـــــاح

وافخر بما قدَّمتَ واعمـل جــــاهداً         لا تحسبِ الماضي كفى بكفــــاح

بل ضاعفِ الجهدَ الرشيدَ ولا تكن         مُتواكـــلاً متخـــاذلاً في الســــاح

أًقــــدم ولا تمنُن وتستكــثر فمـــــا         في المّنِ خـيرٌ مُشــعرٌ بفــــــلاح

                                          

                                        د/غالب القرشي

                                                25/1/1442هـ

                                               13/9/2020م

لمتابعة كل جديد أولاً بأول.. سُعداء بمتابعة قناتنا على التيليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2020 م

الى الأعلى