حزيران المُر.!

حزيران المُر.!

كارثة 5 حزيران 1967 بسبب العدوان الصهيوني على البلاد العربية؛ لا أدري سبب تسميتها بالنكسة، مع أن النكبة فيها لا تقل - إن لم تزد - عن نكبة 48 م. ؟

معروف أن النكسة تطلق على مريض تماثل للشفاء ثم انتكست صحته، فمتى تماثلت الأمة بعد نكبة 48 ؟

لقد بدا أن الذين كانوا يتحدثون عن الحرب و الاستعداد لها في 67، لم يكن أكثر من معارك في الإعلام ليس إلا، و هو ما صوره الشاعر البردوني بقصيدته العصماء، فيذكرى أبي تمام حين قال :

و قاتلت دوننا الأبواق صامدة

أما الرجال فولوا ثم أو هربوا !

 

لقد كانت نكبة كبيرة أن يستكمل الكيان الصهيوني احتلال فلسطين، بانتزاع قطاع غزة من مصر التي كانت تديرها، و الضفة الغربية من الأردن، و مرتفعات الجولان السورية، التي لم يجد المحللون العسكريون مبررا لسقوطها بسبب تحصيناتها الطبيعية، أضف إلى ذلك سقوط شبه جزيرة سيناء بكاملها بيد الصهاينة.

واضح - من النتيجة المأساوية للحرب تلك - أن العرب يومها لم يدخلوا الحرب مستعدين و لا متحدين، فكان أن دفعت الأمة جميعها الثمن المر.

ذاك التفريط يلزم النظام العربي أدبيا و قانونيا - ناهيك عن القضية المبدئية - على أن يعيدوا للفلسطينيين ما فقدوا من فلسطين في 67 ( الضفة و القطاع ) بسبب الحرب التي أداروها، و أن التخلي عن القضية الفلسطينية، و في حدها الأدنى ما تسببوا بخسارته، لا يسوغ و لا يعطيهم أي عذر أو مبرر للتخلي؛ حتى يعيدوا ما تسببوا بخسارته.

لقد بدا واضحا أن التماسك العربي - يومها - كان رخوا ، إلى الحد الذي تسبب بحدوث النكبة الثانية !

و السؤال الذي يطرح نفسه بعد خمسين عاما من النكبة - التي سميت نكسة كتخفيف للكارثة - هل استفاد العرب من تلك الهزيمة ، بأن ولدت لديهم عنصر التحدي ، فانطلقوا للعمل و التغيير فراجعوا سياساتهم ، و أدائهم الحضاري و النهضوي ، و عملوا على بناء الحد الأدنى من تقوية و تمتين علاقاتهم و تكتلاتهم و تحالفاتهم؟

أم أنهم لم يفيدوا من تلك الكارثة شيئا، و ظلوا في غفلتهم سادرين ؟ تحكم علاقاتهم الخلافات البينية ، و الصراعات الدائمة ، و التربص ببعضهم ، إلى حد الاستعداد لأن يذهب البعض لخوض معارك تصفية حسابات جانبية لا تخدم إلا الأجنبي ؟

يبدو أن العلاقات العربية - للأسف - في أضعف مراحلها ، فبعض تلك العلاقات محكومة بالمناكفة و تصفية الحسابات التي لا تنتهي، و التي لا يستفيد منها إلا أعداء الأمة ؛ و تجد أن لا مبرر لتلك الخصومات البينية، و أنها ليست ذات سبب إلا المناكفة، و الأهم من ذلك غياب المشروع العربي، الذي حل محله أن التمسك بالكرسي و البقاء في السلطة مقدم على أي قضية أخرى ! و لو على حساب العلاقات الأخوية و على حساب الشعب نفسه، يوم أن تحاصر بعض الشعوب بالسجون و الحديد و النار.

حري بالأمة أن تعمل جاهدة على تصفية خلافاتها، و بناء و حدتها و تماسكها و تقديمها بصورة نموذجية، و أن تستفيد من درس النكبة التي تلاحقها و ألا تتنكر لقضيتها الأولى: فلسطين..! 

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى