الثلاثاء 30 سبتمبر 2014م آخر تحديث الساعة 06:45:33 مساءاً بتوقيت صنعاء  
مواضيع القسماضافة للمفضلةارسال لصديقارسال لصديق

الرعيني: رؤية مجلس المهرة وسقطرى سيسلم لفريق بناء الدولة ولجنة 8+8

الإثنين 23 سبتمبر 2013 الساعة 03:58:32 مساءاً
الصحوة نت:متابعات
الرعيني: رؤية مجلس المهرة وسقطرى سيسلم لفريق بناء الدولة ولجنة 8+8

 أكد ياسر الرعيني، نائب الأمين العام لمؤتمر الحوار الوطني الشامل، ان الحوار الوطني أتى ليلبي تطلعات كافة ابناء اليمن و ينصف ويضع الحلول للقضايا العادلة والمطالب المشروعة .

جاء ذلك خلال لقائه اليوم بممثلين عن المجلس العام لأبناء محافظة المهرة و جزيرة سقطرى والذي جرى فيه تسليم الرؤية المطروحة من المجلس العام لمحافظة المهرة وسقطرى وكذلك نسخ مصورة من التوقيعات التي تضم توقيعات لمواطنين وأعضاء مجالس محلية وشخصيات اجتماعية من محافظة المهرة وجزيرة سقطرى تؤكد رغبة المواطنين في إقامة الإقليم الذي يضم المهرة وسقطرى تحت سقف الدولة اليمنية الموحدة.

وأشار الرعيني إلى أن الجميع يدرك حجم المعاناة التي يعانيها ابناء المهرة وسقطرى في مجال الخدمات والمرافق موضحا أن من الحلول التي يسعى مؤتمر الحوار الوطني للوصول إليها هو تحقيق العدالة والحقوق وتوفير الخدمات للجميع ومن ما هو متوقع ان تحظى المهرة وسقطرى باهتمام يعوضها عن فترة القصور السابقة وأن الخدمات ستكون قريبة من أهلها حيث تلبي كل منطقة احتياجات سكانها.

وأكد الرعيني أن الحوار الوطني لابد أن يلبي تطلعات الناس وأن المهرة وسقطرى من المناطق التي تتميز بموروث ثقافي واجتماعي وان اللغتين المهرية والسقطرية تمثلان كنزا ينبغي الحفاظ عليه.

وأكد نائب الأمين العام ان ما تقدم به ممثلو المجلس العام للمهرة وسقطرى سوف يحظى بالاهتمام وسوف يتم ايصال الرؤيا الخاصة بهم الى وحدة المشاركة المجتمعية وتسليمها لفريق بناء الدولة ولجنة 8+8 للنظر فيما تم طرحة من قبل المجلس العام لمحافظة المهرة و جزيرة سقطرى.

من جانبه أوضح الشيخ توكل سالم ياسين بلحاف عضو مجلس الشورى محافظة المهرة عضو المجلس العام الاسباب التي استدعت طلبهم عقد مثل هذا اللقاء و خاصة أنه يأتي على مشارف اختتام اعمال المؤتمر موكدا ان المجلس العام لأبناء محافظة المهرة و جزيرة سقطرى الذي يمثل السواد الاعظم من ابناء المهرة و جزيرة سقطرى رغم عدم مشاركتهم في الحوار الوطني الا انهم يعتبرون الحوار وسيلة توفقيه ناجحة و حضارية لكل الاطراف السياسية و القوى و المكونات المشاركة و غير المشاركة شريطة ان يكون الحوار منصفا لكل التطلعات العادلة .

وأضاف: نحن في محافظة المهرة وجزيرة سقطرى نشترك في نفس المعاناة ولا يمكن أن يشعر بما تعانيه المهرة وسقطرى إلا أبنائها فكم من الخدمات في كافة المجالات لاتصل وأخرى تعرقل بسبب أن المواطن لا يتمكن من الوصول الى العاصمة صنعاء وغيرها من العراقيل التي تجعل من المهرة و سقطرة مناطق مهملة سوء قبل الوحدة أو بعد الوحدة .

مستعرضا ما تتميز به محافظة المهرة وسقطرى من مزايا سياحية وموارد اقتصادية وثروات سمكية وغيرها من الموارد التي تؤهل المنطقتين للنهوض و التقدم موضحا انه تم اجراء دراسة من قبل المجلس العام للمعرفة الوضع وتحديد الموارد التي يمكن الاستفادة منها للنهوض بالأوضاع للنهوض بالإقليم و تطوره بما يخدم مصالح كافة ابناءه و يلبي تطلعاتهم .

فيما تحدث سعيد سالم باحفنة عضو مجلس النواب واحمد عبدالرحمن على الامين العام للمجلس العام فرع سقطرى مؤكدين على أن المهرة و سقطرى تتفقان في الظروف الجغرافية والاجتماعية و هناك رغبة شعبية كبيرة من ابناء المهرة و سقطرى لإقامة اقليم يضمهما رافضين فكرة الاقليم الشرقي الموسع.

الارشيف
النشرة البريدية
أضف إيميلك ليصلك كل جديد
   
تابعونا على
facebook
twitter
youtube
rss