تجدد المواجهات في عدن والحكومة تحمل ما يسمى "المجلس الانتقالي" تبعات الأحداث

تجدد المواجهات في عدن والحكومة تحمل ما يسمى "المجلس الانتقالي" تبعات الأحداث

تجددت المعارك اليوم الاثنين بين القوات الحكومية وقوات تابعة لما يسمى "المجلس الانتقالي الجنوبي"، في عدد من أحياء مدينة عدن.

وقال مراسل "الصحوة نت" إن قوات الحماية الرئاسية، سيطرت على معسكر لقوات "الحزام الأمني" التابعة لقوات لـ"الانتقالي" في حي العريش، بعد معارك عنيفة سقط فيها قتلى وجرحى

وأوضح مراسلنا أن رئيس الوزراء الدكتور احمد عبيد بن دغر صباح اليوم  مبنى الأمانة العامة لمجلس الوزراء والقضاء الأعلى بعد استعادته من القوات التي وصفتها الحكومة بالخارجة عن القانون.

في صعيد متصل.. قالت وكالة سبأ إن مجلس الوزراء واصل عقد اجتماعاته الاستثنائية اليوم، في العاصمة المؤقتة عدن، برئاسة الدكتور أحمد عبيد بن دغر، لمناقشة المستجدات والتطورات العسكرية والأعمال التخريبية التي طالت المنشآت الحكومية وأضرت بالمصالح العامة.

ووفقا للوكالة فقد أكد المجلس على ضرورة معالجة أسباب التوتر التي أدت للتمرد ومنع تكرار هذه الأحداث مستقبلاً في عدن والمناطق المحررة، مشيداً بالوعي الجماهيري لأبناء عدن، وبوقوفهم الحقيقي إلى جانب الحكومة الشرعية بقيادة رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي.

وشدد المجلس على توثيق الأحداث وإجراء تحقيق شامل وشفاف في مجرياتها، والاسباب المباشرة والغير المباشرة التي ادت إلى تفاقم الاوضاع وتهور ما يسمى بالمجلس الانتقالي برفع السلاح في وجه الدولة.

وحمل مجلس الوزراء، ما يسمى المجلس الانتقالي عن سقوط القتلى والجرحى جراء الاحداث المؤسفة خلال اليومين الماضيين في عدن، والتي بلغت 16 قتيلاً، و141 جريحاً، وفقا للوكالة

 

وأشاد بالجهود الحثيثة والمتواصلة التي يبذلها رئيس الجمهورية مع الأشقاء في المملكة والإمارات، لمنع الاقتتال وتجاوز الأزمة والخطوات التصعيدية التي سلكها المجلس الانقلابي و إعلان حالة الطوارئ، والتهديد بإسقاط الحكومة والدعوة إلى إجراء مسيرات مناهضة للشرعية والدولة.

وأكد مجلس الوزراء أن الحياة عادت إلى وضعها الطبيعي، وهي اشارة إلى رغبة المواطن في السلام ورفضه للعنف وحرصه على الأمن والاستقرار، وحيّا المجلس بالموقف الشجاع لقوات الحماية الرئاسية والمقاومة الوطنية في الدفاع عن الشرعية والمصالح العليا للبلاد، وثباتها في مواقعها التي هاجمتها قوات ما يسمى بالمجلس الانتقالي ، وحرصها على تثبيت الأمن و الاستقرار في العاصمة المؤقتة عدن.

وثمن المجلس البيانات والمواقف الوطنية، لأبناء الشعب اليمني، والمؤسسات المدنية والأحزاب السياسية ومحافظي المحافظات، والقيادات الأمنية والعسكرية ومنظمات المجتمع المدني والشخصيات الاجتماعية في دعم الحكومة الشرعية، والتنديد بالإعمال التخريبية في عدن.

 

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى