مجلس الأمن يدين تهديد الحوثيين للملاحة الدولية ويدعو إلى فتح جميع موانئ اليمن

مجلس الأمن يدين تهديد الحوثيين للملاحة الدولية  ويدعو إلى فتح جميع موانئ اليمن

دان مجلس الأمن الدولي، في بيان رئاسي الخميس، ارتكابات ميليشيات الحوثي الإيرانية، ولاسيما الهجمات التي شنتها على السعودية، مشيدا، في المقابل، بخطة العمليات الإنسانية الشاملة في اليمن التي أعلنها التحالف العربي بقيادة المملكة.

وفي البيان الذي صدر الخميس، دان المجلس بأشد العبارات الهجمات بـ"القذائف التسيارية التي يشنها الحوثيون على المملكة العربية السعودية"، مبديا "قلقه بصفة خاصة من هجمتي نوفمبر وديسمبر 2017، "اللتين جرى فيهما عمدا تعريض مناطق مدنية للخطر".

  وذكر مجلس الأمن، في بيان، أنه ينظر بجدية فائقة إلى محاولات الحوثيين شن هجمات على الملاحة البحرية حول باب المندب، الممر الاستراتيجي للملاحة البحرية، مشددا على ضرورة استمرار ممارسة الحقوق والحريات المتصلة بحرية الملاحة في مضيق باب المندب وما حوله، وفقا لأحكام القانون الدولي ذات صلة.

ودان مجلس الأمن استخدام الألغام البحرية من جانب جهات فاعلة من غير الدول، بما في ذلك قوات الحوثيين.

ودعا مجلس الأمن، الخميس، جميع الأطراف المعنية بالصراع في اليمن إلى ضمان الوصول الإنساني الكامل للمدنيين، عبر فتح جميع المواني بشكل كامل ومتواصل، وتسهيل وصول المساعدات عبر مطار صنعاء.

وحث البيان الرئاسي ، جميع الأطراف المعنية بالصراع إلى "فتح كامل ومتواصل لجميع موانئ اليمن، بما في ذلك مينائي الحديدة وصليف (الخاضعين لسيطرة الحوثيين/غرب)، وزيادة الوصول الإنساني إلى مطار صنعاء".

وأعرب عن القلق البالغ من خطر انفلات الألغام من مراسيها وانجرافها إلى ممرات النقل البحري الدولي، فتصبح بذلك خطرا على الملاحة التجارية البحرية وخطوط المواصلات البحرية".

هذا ورحب مجلس الأمن بخطة الأمم المتحدة للعمل الإنساني في اليمن عام 2018، التي تتطلب 2.96 بليون دولار لمساعدة أكثر من 13 مليون شخص.

ودعا، في البيان ذاته، الدول الأعضاء إلى القيام فورا بدفع التبرعات المعلنة غير المسددة وتقديم دعم إضافي من الجهات المانحة قبل مؤتمر جنيف المقبل، لإعلان التبرعات لليمن، الذي تستضيفه الأمم المتحدة بالاشتراك مع حكومات السويد وسويسرا.

ورحب المجلس في هذا الصدد بتعهد الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية بالمساهمة بنحو بليون دولار لنداء الأمم المتحدة وبالتزام البلدين بجمع مبلغ إضافي قدره 500 مليون دولار من جهات مانحة أخرى في المنطقة.

وثمّن خطة العمليات الإنسانية الشاملة في اليمن التي أعلنها التحالف العربي بقيادة السعودية، وأعلن تقديره إيصال أربع رافعات تابعة لبرنامج الأغذية العامي إلى ميناء الحديدة، وإيداع مبلغ مليارين في البنك المركزي اليمني.

كما شجع جميع الدول الأعضاء على توجيه تبرعاتها المعلنة من خلال خطة الأمم المتحدة للعمل الإنساني في اليمن عام 2018، باعتبار ذلك جزءا من العمل الدولي المنسق للتصدي للأزمة.

 وأكد أعضاء مجلس الأمن من جديد التزامهم القوي بوحدة اليمن وسيادته واستقلاله وسلامته الإقليمية.

 

 

 

 

 

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى