مؤشرات طاغية على تصفية مليشيا الحوثي "لصالح الصماد"

مؤشرات طاغية على تصفية مليشيا الحوثي "لصالح الصماد"

في خبر مفاجئ، أعلنت جماعة الحوثيين مصرع رئيس مجلسها السياسي صالح الصماد وستة من رفاقه في غارة جوية للتحالف العربي وسط اتهامات تحملها مسؤولية تصفيته في ظل صراع حاد داخل أجنحة الجماعة.

والى حد الآن لم يصدر أي بيان من التحالف العربي أو تعليق على حادثة مقتل الرجل الثاني في قائمة المطلوبين لديه.

وحسب مصادر محلية بصنعاء "للصحوة نت" فإن هناك العديد من المؤشرات القوية تتحدث عن تصفية صالح الصماد من قبل جناح الصقور في جماعة الحوثيين والمتمثل بمحمد الحوثي وعبدالكريم بدر الدين الحوثي ومهدي المشاط وأبو علي الحاكم وهي سلطة امنية خفية للجماعة الكهنوتية..

الصحفي خليل العمري كتب بصفحته على  الفيس بوك معززا فرضية تصفيته نقلا عن مصادر مؤتمرية قوله  "اثناء ما كان هناك شراكة مؤتمرية حوثية كان الصماد هو الاقرب للتحالف الانقلابي واقرب لعلي صالح، كان يشكو الرجل لقيادات مؤتمرية عدم تنفيذ سلطة محمد الحوثي المتمثلة بسلطة الأمر الواقع "اللجنة الثورية " لتوجيهاته كرئيس للمجلس السياسي الاعلى الناتج عن الاتفاق بين صالح والحوثي في ٦ اغسطس ٢٠١٦".

مصادر مطلعة ايضا اعتبرت قيام جماعة الحوثيين بإخفاء خبر مقتله حتى اليوم، وبثها خبرا كاذبا يتحدث عن زيارته لمعمل التصنيع العسكري السبت الماضي وتحديدا في الثاني والعشرين من ابريل الجاري يؤكد فرضية تصفيته.

ومن أكثر الدلائل ايضا التي يوردها البعض لتصفية الصماد أنه من خارج الهيكل السلالي لجماعة الحوثيين.

زعيم الجماعة عبدالملك الحوثي نعى رئيس المجلس السياسي للجماعة صالح الصماد وقال إنه قتل مع ستة آخرين في غارة جوية للتحالف في الحديدة، مستغلا الحادثة للدعوة للحشد للجبهات.

اما القيادي السابق في جماعة الحوثيين والمقرب من صالح  علي البخيتي غرد في موقع التغريدات القصيرة بتويتر "‏كان الصماد قريب جداً من الرئيس السابق صالح والمؤتمر للدرجة التي كان يُتهم من بعض قيادات الحركة بأنه "عفاشي"؛ فقط لأنه وفِي لما يلتزم به؛ وكثير ما أحرجه القادة السلاليون للحركة بنقضهم لاتفاقاته وتعهداته ليظهروه صغيرا أمام الآخرين؛ ومع ذلك كان له دور ايجابي في حل كثير من القضايا".

 وامد الكاتب السياسي نبيل البكيري ايضا ان فرضية التصفية الجسدية للصماد أقوى من فرضية مقتله من قبل طيران التحالف نظرا لعدة أسباب من أهمها، أولا: صراع أجنحة الجماعة وتوسعها، ثانيا: عدم علم التحالف وإعلانه عن ذلك مبكرا، وإعلان الجماعة عن مقتله بهذه الطريقة الباردة.

واعلنت جماعة الحوثيين تعيين مهدي المشاط مدير مكتب زعيم جماعة الحوثيين عبدالملك الحوثي خلفا له، ما يعني أن المجلس السياسي الاعلى بات مباشرة تحت تصرف زعيم الجماعة، وسط توقعات من توسع التصفيات التي يقوم بها جناح عبدالكريم الحوثي داخل الجماعة.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى