قائد القوات السعودية المشتركة: ساعة الحسم باليمن اقتربت

قائد القوات السعودية المشتركة: ساعة الحسم باليمن اقتربت

أكد قائد القوات المشتركة السعودية الفريق الركن الأمير فهد بن تركي بن عبدالعزيز، أن ساعة الحسم في اليمن اقتربت، رغم اتساع رقعة المعركة وصعوبة تضاريسها، وعدم التزام الانقلابيين الحوثيين المدعومين من إيران بأي أخلاقيات أوقوانين.

ونوه بمشاركة القوات السودانية الفاعلة والبطولية ضمن قوات التحالف العربي لإعادة الشرعية في اليمن، حيث تتمثل مشاركتهم في الجنوب (مضيق باب المندب والمكلا) وصولاً إلى محافظة صعدة، وفي الشمال (ميدي و الملاحيظ)، وكذلك في الجانب الأمني بمحافظة عدن العاصمة المؤقتة وفي حضرموت.

وأضاف خلال لقائه بمدينة جدة أمس (السبت) مع الوفد الإعلامي السوداني الذي استضافته وزارة الثقافة والإعلام، «ما أستطيع أن أقوله وما عرفته من أول لحظة حينما كنت في ذلك الوقت قائدا للعمليات الخاصة ونائبا لقائد القوات البرية، أن القوات السودانية ضباطا وأفرادا يتحلون بالانضباط والمعنويات العالية والاحترافية رغم أن العدو مختلف في نمط القتال، وليس ميليشيا طبيعية، إنما ميليشيا مسلّحة استولت على كامل مقدرات الحكومة الشرعية المعترف بها من المجتمع الدولي، حيث استولت على مؤسسات الدولة بكامل مكوناتها كالتسليح والتمويل والتجهيز».

وتابع قائلا: «أذكر أنه كانت تعرض بعض مقاطع الفيديوهات في وسائل ومنصات التواصل الاجتماعي لضباط وجنود من الإخوة في لواء الحزم الأول، وكانت تحوز على إعجاب السعوديين وتنال أشد الإعجاب بهم».

وأشار الفريق الركن فهد بن تركي بن عبدالعزيز إلى أن العمل العسكري مازال مستمرا لتحقيق الهدف الإستراتيجي وقال «هذه هي الحرب والعدو أمامنا يحاول أن يجدد أساليبه باستمرار وهو مدعوم إقليمياً من النظام الإيراني ومن حزب الله الإرهابي ومن منظمات أخرى، ليس فقط في مجال التسليح، ولكن أيضا في مجال التقنية وفي مجال الخبرات التكتيكية والعملياتية وفي مجالات التخطيط بأكملها».

وأضاف: «في محور ميدي كانت الصدمة الكبيرة حيث كان لها وقع مؤثر ومؤلم عليهم.. وكما تعلمون أنه تم في الأسابيع الأخيرة تحرير وتطهير مديرية ميدي بالكامل ومازال التقدم مستمراً، وكانت ميليشيا الحوثي التابعة لإيران تعلق على مدينة ميدي آمالاً كبيرة، حتى قبل هذه الأحداث الأخيرة».

وقال الفريق الركن الأمير فهد بن تركي بن عبدالعزيز «وفي محور الملاحيظ وقعت أيضاً صدمة مؤثرة، ولا زال القتال صعباً للغاية نظرا لأن البيئة الجبلية في الملاحيظ مغطاة بغطاء نباتي كثيف، وبصورة قد لا يتخيلها البعض منكم، وهذا مكان مؤثر للغاية لقربه من مران ومدينة صعدة المعقل الرئيسي للحوثيين».

وأوضح «الإخوة السودانيون معنا أيضا في محور صعدة وهذا المحور مهم للغاية، ومع صعوبة التضاريس اجتمع أيضا في الأسابيع الأخيرة الطقس البارد والقارس، والأمطار التي كانت تهطل بمعدل غير طبيعي والأودية تجري كالأنهار، ومع ذلك تمكنوا من التغلب على الطبيعة والتفاعل معها والعمل هناك مشترك كما في المحاور الأخرى».

وتحدث قائد القوات المشتركة قائلا: «أعلم أن هناك بعض الأمور حصلت أعزوها لأسباب فنية وإدارية، مثل تأخر الرواتب للقوات السودانية لفترة ثلاثة أشهر، ولكنني أؤكد أن هذه المسألة قد حُلت وانتهت بالكامل ليس فقط بأثر رجعي وإنما للفترة القادمة لكي لا يتكرر هذا الموضوع مطلقاً في المستقبل، لا من ناحية الرواتب أو تعويض أسر الشهداء أو المصابين».

وقال «أنا كقائد للقوات المشتركة مرتاح تماما بأن هذه المسألة الفنية والإدارية أصبحت جزءا من الماضي فهذا يتيح لنا التركيز بشكل أكبر على العمليات، وأيضا نحن نؤمن بأن الجنود لهم حقوقهم ويجب أن ينالوها.

وردا على سؤال عن مصير التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن بعد انتهاء الحرب وإعادة الشرعية بالكامل إلى اليمن، أجاب الفريق الركن الأمير فهد بن تركي بن عبدالعزيز: «للحرب مرحلة أخيرة وحاله نهائية، وفي جميع أنواع

الحروب هناك مرحلة الاستقرار وحفظ الأمن بعد الحرب، وهذه المرحلة هي بذات أهمية مرحلة القتال، إن لم تكن أهم، فالتحالف سوف يستمر في عمله حتى يضمن الاستقرار التام وأن الحكومة اليمنية الشرعية قادرة على القيام بالمهام المنوطة بها على أكمل وجه، هذا لا يعني أن تبقى أعداد قوات التحالف كما هي في الوقت الراهن، فمهامها سوف تتغير، فربما يناط بها مهام لحفظ الأمن أو تدريب وتأهيل وتجهيز القوات اليمنية، والمهم هو ضمان الأمن والاستقرار وأن تستطيع الحكومة اليمنية القيام بمهامها تجاه مواطنيها ودورها الإقليمي والدولي».

وأضاف: أن " الأمم المتحدة لديها جهود ومنظمات خاصة لنزع الألغام، وكلنا أمل أن تقوم الأمم المتحدة بجهود أكثر فعالية لحماية الشعب اليمني والمدنيين من هذا الخطر الدائم ولكن لم نر هذه الجهود، أين هي في عملها مع الحكومة الشرعية والمساهمة مالياً أو فنياً بخبرائها لنزع هذه الألغام؟ أو حتى تحديد ووضع المسؤولية القانونية على الميليشيا الحوثية وتجريمهم دولياً؟ هناك ضرورة لتجريم هذه الميليشيا وعناصرها، نحن هنا في المملكة العربية السعودية نصنفها كمنظمة إرهابية إجرامية وليس لدينا شك في ذلك.

 

 

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى