واشنطن تفضح إيران .. وتتوعد سليماني

واشنطن تفضح إيران .. وتتوعد سليماني

قال مسؤولون أميركيون رفيعو المستوى إن النظام الإيراني يستخدم شعارات واهية غير حقيقية مثل دعم الفلسطينيين، بينما يضخ مليارات الدولارات في تمويل الميليشيات المسلحة في المنطقة.

وخلال اجتماع دولي بشأن إيران على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة، قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إن "إيران لم تدفع أكثر من 20 ألف دولار للاجئين الفلسطينيين"، بينما دفعت مئات الملايين للجماعات المسلحة.

وأضاف أن على الولايات المتحدة وحلفائها "فعل كل شيء لقطع التمويل عن الحرس الثوري الإيراني".

ومن جانبه، قال مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون إن النظام الإيراني ضخ 20 مليار دولار للوكلاء في وقت لا يجد فيه الشباب الإيرانيون وظائف.

وقال إن طهران "ضخت مليارات الدولارات في دعم الإرهاب ودأبت على إرسال الأسلحة لميليشيا حزب الله وحماس والحوثيين".

زعيم العصابة

وأشار إلى أن قائد فيلق القدس بالحرس الثوري قاسم سليماني الذي "يصور نفسه برجل يتلاعب بالجميع، هو في الحقيقة زعيم عصابة من الميليشيات التي تزعزع استقرار الدول".

وقال:"لن نسمح لخامنئي أو سليماني أن يدمرا الشرق الأوسط"، لافتا إلى أن الإدارة الأميركية وضعت "استراتيجية لخنق موارد الحرس الثوري ومنع تدفق السلاح إلى الإرهابيين الذين يرعاهم سليماني".

وأكد على أن الولايات المتحدة ستعمل على محاسبة سليماني "القاتل" ولن توقف الضغط على إيران حتى توقف طهران أنشطتها الخبيثة.

بدوره، أشار المبعوث الأميركي إلى سوريا براين هوك أن النظام الإيراني يعمل على تعزيز الصراع في المنطقة، مؤكدا أنه يجب ألا نسمح لطهران بلبننة سوريا والعراق واليمن، في إشارة إلى النموذج اللبناني القائم حاليا على هيمنة واسعة لحزب الله الموالي لإيران بقوة السلاح.

ولفت هوك إلى وجود 2500 من القوات الإيرانية في سوريا وحدها، إضافة إلى 10 آلاف عنصر من الميليشيات الطائفية، بينما تدعم الحوثيين من أجل إطلاق الصواريخ الباليستية على السعودية.

وشارك في الاجتماع الدولي وزراء خارجية ومسؤولين من الولايات المتحدة والسعودية والإمارات واليمن وعدد من الدول.

نظام ارهابي

وكان وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، قد لفت إلى التهديد الذي يمثله النظام الإيراني في الشرق الأوسط والعالم، لكنه أكد أن "إيران ليست دولة قوية".

وأوضح أن إيران تدعم الإرهاب "ليس فقط حزب الله وإنما القاعدة التي كانت تتنقل بحرية في سوريا وتعمل على زعزعة استقرار أفغانستان وباكستان".

وأشار وزير الخارجية السعودي إلى استخدام النظام الإيراني سوريا كبوابة لميليشيات حزب الله الإرهابية.

وبدوره، أكد السفير الإماراتي لدى الولايات المتحدة، يوسف العتيبة، على ضرورة منع تكرار سيناريو حزب الله اللبناني في اليمن.

وأشار العتيبة إلى محاولات إيران المستمرة لإفشال مساعي حل الأزمة اليمنية، قائلا إن جنيف لم تشهد حضور أي مسؤول حوثي في المشاورات التي دعت إليها الأمم المتحدة، مرجعا ذلك إلى النفوذ الإيراني على الحوثيين

 

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى