رائحة اللحم

رائحة اللحم

ما زال صوته يأتي إلى مسامعي كل يوم في ذات التوقيت ليسأل بصوته المرتخي بثقل :

_عبدو مو شم ؟

يأتي الصوت من قبره الصغير الذي ضمّه أخيراً بعد أن تشرّد أكثر سنوات عمره الثلاثين على أرصفة الشوارع .

القبر هو السكن الوحيد الذي ضمّ "لطيف" المشرد والمريض نفسياً ولم يلفظه إلى الشارع من جديد .

حتى ذلك السكن الأخير تم جمع ثمنه على امتداد الشارع من أصحاب المحلات التي كان يقف أمامها لطيف بعينيه الصغيرتين يستجدي الطعام . 

كل يوم تقوده قدماه إلى رصيف المطعم حيث أبيع السجائر هناك منذ سنوات طويلة .

يجلس على الرصيف يستجدي بعينيه رواد المطعم ليحظى بقليل من الفول أو حفنة من الأرز في كيس بلاستيكي .

حين تتصاعد روائح المطعم الفاخر وتقود "لطيف" المشرد ليسألني ذات السؤال كل يوم فقد دأب إلى الجلوس قربي لرفقي به دائما .:

_عبدو مو شم ؟

فأرد عليه برفق :

_ رائحة الأكل من المطعم .

فيسألني مجددا : فول ؟

فأقول له ولعابي يسيل : لا هذه رائحة اللحم الذي يأكله الأغنياء .

لعل شعوري بالذنب يفوق شعور ذلك الجزار الذي قتل "لطيف" فأنا الذي كنت أخبره أن الرائحة التي تقوده كل يوم إلى هنا هي رائحة اللحم .

ذلك اليوم البائس كان لطيف يسير كعادته نحوي وتوقف أمام دكان الجزارة  في جانب الشارع كأنه يراه لأول مرة بعد أن سمع الزبائن تردد كلمة : هات لحم .

هل الجوع الذي كان يعتصر جوف لطيف هو من جعله يتحول بجسده الصغير إلى كلب مسعور أفزع كل رواد الملحمة  .

لا أحد يدري كيف أنقض لطيف على الذبيحة المعلقة في دكان الجزارة وأنشب أظافره وأنيابه فيها وحاول سحبها من الخطاف الذي يثبتها كأي رجل مستذئب ..

يقول صاحب الجزارة أنه لم يكن ينوي قتل لطيف حين قذفه بالسكين الكبير فأصابه في منتصف الرأس .

لكنها كانت ضربة كافية ليسقط لطيف قتيلا تحت الذبيحة التي أفلتها وسقط متهاوِ كخرقة قديمة مشبعة بالدماء .

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى