انتشار ظاهرة التحرش بالأطفال في عدن وسط دعوات للتصدي لها

انتشار ظاهرة التحرش بالأطفال في عدن وسط دعوات للتصدي لها

برزت مؤخرا ظاهرة التحرش بالأطفال واغتصابهم مشكلة قلقا كبير اوساط المواطنين في العاصمة المؤقتة عدن جنوبي البلاد.

وفي ندوة عقدتها الحركة المدنية الديمقراطية تحت عنوان وقوف المجتمع والدولة معا لحماية الأطفال من التحرش والاغتصاب قال رئيس محكمة الاستئناف بعدن وعضو مجلس القضاء الاعلى القاضي فهيم الحضرمي إن ظاهرة التحرش بالأطفال واغتصابهم برزت مؤخرا في عدن وبشكل كبير.

وأوضح فهيم في تصريح رصده مراسل " الصحوة نت " ان قضية الاعتداء على الأطفال لم يعالجها المشرع اليمني بشكل مفصل، فلا وجود لنص واضح وصريح يتحدث عن التحرش الجنسي ضد الأطفال او التحرش بشكل عام.

وأضاف ان الأسرة لها دور كبير في الحد من هذه الظاهرة عن طريق توعية أبناءهم وحثهم على الإبلاغ عن أي اعتداء يتعرضون له بدلا من السكوت والاستمرار في نفس الطريق الذي لا تحمد عقباه تحت ذريعة العيب والعار.

بدورها اعتبرت الاخصائية الاجتماعية سلوى بن بريك أن من عوامل انتشار ظاهرة الاعتداء على الأطفال هي ضعف الوعي لدى وثقافة العيب حيث يتم السكوت عن المغتصبين ولا ترفع ضدهم دعاوى قضائية وهو ما يشجعهم على الاستمرار.

وقالت بن بريك في تصريحات لـ " الصحوة نت " أن وجود البرلمان وانعقاده سيعمل على تعديل النصوص القانونية المتعلقة بقانون العقوبات، لافتا إلى أن القُضاة مقيدون بنصوص قانونية لا يمكن تجاوزها.

وأضافت أن الفقر بدرجة رئيسية هو عامل مساعد يتم من خلاله استغلال الأطفال ليتم الاعتداء عليهم، فأطفال الشوارع والايتام هم الضحايا بدرجة رئيسية، لافتةً إلى أن العقوبات المفروضة على المغتصبين هي غير عادلة وليست رادعة.

من جهته قال مدير عام مديرية البريقة هاني اليزيدي إن  النزوح وتزايد أطفال الشوارع وانتشار المخدرات والأطفال العاملين والذين يبيتون خارج منازلهم جميعها عوامل مساعدة لظاهرة التحرش بالأطفال ويجعلهم اكثر عرضة للاغتصاب.

وأضاف اليزيدي أن ظاهرة التحرش بالأطفال والاعتداء عليهم تعد ظاهرة مُهددة للنسيج المجتمعي ومنظومة الاخلاق فيه داعيا الحكومة والمجتمع اليمني الى حمايتهم.

وكانت العاصمة المؤقتة عدن قد شهدت مؤخرا عدد من عمليات الاغتصابات والقتل والتحرش للأطفال منها من وصلت الى القضاء والمحاكم واكثر منها من حاول فيها الضحية كتمها خوفا من العار.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى