فاضت روحه الى بارئها وبقى مشروعه ..

فاضت روحه الى بارئها وبقى مشروعه ..

تودع ريمة استاذها الرباني الفاضل صالح عبده عبدالله محفل رئيس المكتب التنفيذي للتجمع اليمني للاصلاح بمحافظة ريمة الى مثواه الأخير في جنان الخلد في صحبة الأخيار والصالحين.

صعدت روحه الطاهرة , فماذا ستكتب للأجيال يا قلمي؟ وعن ماذا ستتحدث ؟ لقد توفاه الله بعد صراع مع المرض ولا رد لقضاء الله، مات جسدا ولكن مشروعه الدعوي والخيري لم يمت اذ لا زالت مآثره الطيبـة وإسهاماته الفاعلة في خدمة الدين والدعوة باقية وستبقى جيلا بعد جيل.

لقد خسرت ريمة واليمن كل اليمن برحيل هذا القائد والمربي والمعلم والداعيـة الرباني، هامة وطنية شامخة  وركيزة محورية مهمة، جسدها الاستاذ في شخصيته الدعويـة والنضالية الباسلة خلال مراحل حياته الخالدة.

 كان فارسا للقبيلة والقبلة، بذل روحه كداعية في الدعوة والمثال الأسمى في النبل والتواضع والاخلاص، ورث حب الجميع له بمختلف اطيافهم ومكوناتهم كمنارة للعلم والعلوم والبناء الروحي والمجتمعي.

وداعا شيخ الأحرار ، وداعا ولا لقاء بعدها الا في الجنة ان شاء الله.

عزاؤنا لريمة كل ريمة واليمن كل اليمن وحسبي الله ونعم الوكيل وكفى بالله حسيبا ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى