الحب في زمن الكورونا

الحب في زمن الكورونا

اعترف بداية أن وجهة النظر التي سأعرضها تاليا ليست مبنية على نتائج دراسات وبحوث علمية باتة، لكنها في ذات الوقت لم تأت من وحي نظرية المؤامرة، وهي النظرية التي حاول متفيقهو الفكر والسياسة في عالمنا العربي والإسلامي دحضها على مدى عقود متوالية، ثم لما أفصحت الأطراف التي تدير هذه المؤامرة عن حقيقة سعيها الحثيث في ذلك قولا وعملا؛ وقف هؤلاء المتفيقهون مع الجلاد ضد الضحية، ليدللوا بتفاهة مواقفهم أنهم ليسوا سوى أفاكين ومموهين وإن ارتدوا مسوح الرهبان.
وجهة النظر هذه مجرد فرضية جدلية ربما يثبت قادم الأيام صحتها، وربما خطأها وفي المجمل فلن نخسر شيئا إذا اعتبرناها ترترة في ليل هذا الشتاء الجاثم تحت جليد الحرب الممتد، وصقيع كورونا المتزايد.
وقبل أن أعرض وجهة النظر هذه لا بد من التنويه إلى مقولة تتردّد هذه الأيام بكثرة، ومفادها أن كورونا فيروس بيلوجي مصطنع وأن أطرافا مستفيدة من تفشيه هي التي تديره بحنكة واقتدار، وهذه المقولة لم تنحصر في التغطيات الإعلامية الواسعة فقط، وهي تغطيات مبالغ فيها دون شك، وإنما امتدت إلى أروقة السياسة، وما تبادل التهم بين الصين والإدار الأمريكية في هذا الشأن إلا دليل موثوق على ذلك.
كما تلزمني الإشارة إلى السرعة الرهيبة التي ينتقل بها هذا الوباء بين المشرق والمغرب مع توقيف المطارات، وإغلاق المنافذ البرية والبحرية، وتحوّل حواضر العالم إلى جزر معزولة، ورغما عن كل ذلك فإن هذا الوباء يتسكّع في صلف ظاهر أينما أراد، وكأنه عفريت من الجن لا توقفه الأسوار العالية، ولا البوابات الموصدة.. يتناول فطوره في الصين، ويشرب قهوته في خيمة عربية، ثم يتناول وجبة غداء إيطالية فارهة، ليتعشى في أمريكا، ثم يبيت أينما طاب له المبيت.
سألخص وجهة نظري في سؤال بسيط: هل يمكن أن تكون أجهزة الاتصال المرتبطة بالشبكة العنكبوتية من حواسيب وهواتف محمولة هي الوعاء الناقل لهذا الفيروس؟!؟!
هذا السؤال قد يبدو ساذجا للوهلة الأولى، لكن التسليم بمنطقيته ـ ولو جدلا ـ سيضعنا أمام إمكانية تفشي هذا الوباء وكذا إمكانية توزيعه بدقة وبسرعة وبسهولة من قبل الأطراف المستفيدة من سوقه سياسيا واقتصاديا وحتى إيدلوجيا، طالما وأن التقنية الهائلة التي يمتلكونها لاتعجز عن أمر كهذا، وبإمكانها على المدى المنظور إرسال مختلف الأشعة عبر هذه الأجهزة، وقد أثبتت التجارب أن أجهزة الهواتف النقالة والحواسيب لها ضرر على العين والأذن وعلى الجهاز العصبي.. أفتعجز  وهي كذلك أن تصل بضررها إلى الأنف والحلق؟؟
 لا أدعو إلى التسليم المطلق بفرضية هذا السؤال، ولا إلى رفضه كليا، فهما أمران أحلاهما مرّ، لكني أعتقد أن رفضه المطلق هو موقف ليس له شبيه إلا مواقف أجدادنا قبل ثلاثة عقود لفكرة أن آلة بحجم الكف تستطيع بسرعة وبدقة وبسهولة نقل الصوت والصورة بين شتى البلدان والأمصار مهما تباعدت.
كما أن قبول منطق هذا السؤال سيدفعنا إلى هجر الهاتف المحمول.. ذلك الرفيق الملازم الذي يستأثر بغالبية أوقاتنا ليلا ونهارا ويصطحبنا في الحل والترحال، دون سأم أو كلل.. وتلك عادة المحبين الأوفياء.. حبيب يتبوأ منزلة قريبة من القلب، وهو قرة العين والأذن.. إذا جاع أسرعنا في إشباعه، وإن داهمته علة بادرنا إلى تطبيبه..
إنه الرفيق المرغوب والحبيب المحبوب.. ولا سامح الله كورونا الذي يسعى في إفساد هذا الحب، وتحويله إلى سبب من أسباب الموت والفناء.

لمتابعة كل جديد أولاً بأول.. سُعداء بمتابعة قناتنا على التيليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى