تعز مدينة القلم والسيف

تعز مدينة القلم والسيف

 

  ( الحماية الدولية لحقوق الإنسان خلال الإضطرابات والتوترات الداخلية..)) عنوان لرسالة ماجستير

حضرت اليوم مناقشة الماجستير بجامعة تعز للطالب الشاب والقائد الجريح  وهيب الهوري الذي حصل على درجة امتياز.

الدكتور المشرف سجل شهادة متميزة وفريدة  للرسالة والباحث من حيث الموضوع المحدد بعناية والجهد الابداعي للباحث حيث ندرة المراجع في مثل هذه العناوين لتبرز   تجربة وجهد الباحث هنا حيث  يظهر الإبداع و القدرات والجدية.

 حقيقة تفاجأت  بأن وهيب الهوري في هذا الظرف  يناقش رسالة ماجستير  وهو معروف بمشاغله المخلوطة  بالعرق والدم و الجراح والدفاع اليومي عن المدينة وقيادة المعارك المستمرة مع رفاقه بالجيش الوطني دفاعا عن الوطن والجمهورية وهوية الشعب.

وهو ما يجعلنا امام ظاهرة القدرة الإنسانية عندما تتحرر من الخمول والأوهام و التسويف و هواجس  اليأس وضغوط الظروف ودواعي الحرص المرتجف   والمخاوف المعيقة والمحبطة.

الحياة لحظة ... من يحسم  رسالته في الحياة عبر موقف واضح  وعطاء بلا شروط  هو من يستطيع صناعة الإنجازات وإنتاج الظل و  الأثمار في كل الاتجاهات  فتتحول اللحظة الى اعمار ممتدة  الى افق لا يغيب .

مبروك لوهيب تعز الطالب والقائد والإنسان  تغلبه على الجراح والظروف والمستحيل وتسجيله منجزا علميا في هذه الزمن المتلاطم  بالأعاصير والنيران ليقدم دليلا على أن تعز هي مدينة  الثقافة والنضال و صاحبة "قلم" بحد السيف ولون الدم و"سيفا" بعلوا القلم  ولون الحبر و شرف الكلمة.

مبروك لتعز هذه النماذج وهي كثيرة مطمورة كالبذار  في قلب الارض وروح الناس.

 تقدم لنا تفسيرا لا يخضع للجدل عن سر صمود تعز المدهش رغم الأعاصير الخارجية والزوابع  الداخلية.

لمتابعة كل جديد أولاً بأول.. سُعداء بمتابعة قناتنا على التيليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2020 م

الى الأعلى