أكتوبر التي سُرقت مرتين

أكتوبر  التي سُرقت مرتين

ليس ثمة شك في أن ثورتي السادس والعشرين من سبتمبر والرابع عشر من أكتوبر ثورتان عظيمتان، وأنهما أنموذجا إنسانيا لكفاح الشعوب وتضحياتها في سبيل الحرية والعيش الكريم.

غير أن ما يميز ثورة الرابع عشر من أكتوبر عن سابقتها أنها قامت في محيط جغرافي أكثر تمدنا، وأدق تنظيما، ذلك أن العمل النقابي والأطر الجماهيرية كالاتحادات والأندية عُرفت في عدن منذ فترة مبكرة، في حين أنها كانت غائبة تماما عن المشهد الشعبي في الشمال، وبما أن هذه النقابات والاتحادات والأندية تمثل البعد الاجتماعي للثورة فإن ثورة أكتوبر كانت أكثر جماهيرية، وكان شعبنا اليمني في الجنوب أكثر وعيا بمساراتها ومتطلباتها، مما حقق تناغما عاليا بين الثوار وعمقهم الجماهيري، بل إننا لن نجانب الصواب إن قلنا أن كل فرد من أفراد الشعب كان يومها يعد نفسها ثائرا، وأن واجبا منوطا به تجاه الثورة ينبغي عليه القيام به، ومن هنا فقد واجهت سلطات الاحتلال البريطاني أمواجا بشرية عاصفة انتظمت في مظاهرات شعبية صاخبة رافقت الكفاح المسلح منذ خطواته الأولى، وحتى جلاء الإنجليز.

وبسبب هذا العمق الجماهيري لثورة أكتوبر؛ فقد كانت فرصتها للبناء والانطلاق الحضاري أكبر بكثير من شقيقتها الكبرى، وهو ماكان مؤملا لدى كثير من المتابعين والمهتمين، فعدن المدنية والوعي والفن والأدب والفكر والعلم ظلت تؤدي أدوراها التنويرية بجماهيرية واسعة حتى مع وجود الاحتلال، وكانت فرضة اليمن إشعاعا حضاريا متميزا في شبه الجزيرة العربية منذ مطلع ثلاثينيات القرن الماضي وحتى منتصف ستينياته، ومن هنا فقد كان على ثورة الرابع عشر من أكتوبر أن تضيف إلى هذا الرصيد الإنساني بشكل أغزر عطاء وأكثر تنوعا.. لكن هذه الثورة العظيمة سُرقت مرتين: أولاهما تمثلت في تلك الاحترابات البينية بدءا بالصراع بين جبهتي التحرير والقومية ومرورا بتلك الانقلابات المؤسفة بين رفاق الثورة والتي ظلت تعيد حمامات الدم ودورات القتل والاعتقال، كما حدث للشعبيين: فيصل وقحطان، ثم ماحدث لسالمين وجهاز حكمه، وصولا إلى أحداث يناير المؤسفة التي أطاحت بالرؤوس الكبيرة للثورة، ومن المؤسف أن هذه الصراعات العسكرية قد رافقها قمع واسع للشعب، وإرغامه على تبني أيدلوجيات تناقض هويته وجذوره وإرثه الحضاري، ولولا قيام الوحدة اليمنية التي مثلت طوق نجاة لكل من الجنوب والشمال لظلت شلالات الدم سكّابة دون توقف.

واليوم يُراد لأكتوبر أن تُسرق ثانية.
 أن تُسرق من وطنيتها الجامعة لصالح تلك المناطقية العمياء التي تفرق بين أبناء الوطن الواحد متناسية ذلك التماهي الثوري الذي حققه أبناء اليمن عموما خلال الثورتين العظيمتين.

وأن تُسرق من فاعليتها الحضارية برميها في أتون الاحترابات المتناسلة والصراعات العبثية دون الاستفادة من الماضي وأخذ العبرة من دروسة.

وأن تُسرق من إنسانيتها بتغييب مبدأ التعايش والإعلاء من شأن القتل والخراب وإشعال الحرائق.

وأن تسرق من جذورها وهويتها بإنكار صلتها بيمن التاريخ والحضارة، والبحث عن أسماء وعناوين مطاطة، يرفضها التاريخ وتنكرها الجغرافيا.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى