15 أيار النكبة

15 أيار النكبة

يتباهى الكيان الصهيوني بيوم 15 مايو(أيار) في كون الاستعمار تمكن من غرسه في قلب الوطن العربي، و الكيان الصهيوني يحتفل بذكرى هذا اليوم المشؤوم .

   في فلسطين المحتلة ترفع - اليوم - الحركات الإسلامية و الوطنية ، وغيرها من فصائل المقاومة الفلسطينية التحذير من مخطط صهيوني لاقتحام الأقصى، و كلها تدعو الفلسطينيين لمواجهة هذا العدو الغاشم الذي يحتكر مخازي الإنسانية وعدوانيتها و همجيتها، حتى يكاد الإجرام أن يصبح حالة حصرية بالصهاينة، لولا منافسة الكهنوت الحوثي له..!!

   يرسم الفلسطينيون وهج البطولة، و وعي الكلمة، وسلامة الموقف بكل صور المقاومة، و كل مستلزماتها من جهاد و صبر و ثبات و استمرار، منذ أربع و سبعين سنة، دون كلل أو استسلام .

  و الشعوب العربية والإسلامية مدعوة لدعم و مساندة هذا الكفاح الفلسطيني المجيد.

   بالأمس القريب كانت هناك جريمة تفاعل ضدها العالم،  و ضحية تضامنت معها الدنيا، و قضية،  هي في الأصل قضية العرب الأولى،  أو هكذا كانوا يقولون، قبل خيبات التطبيع.

   الجريمة نفذها الصهاينة، و الضحية مراسلة إعلامية عربية، و القضية هي فلسطين.

   قيام الصهاينة بقتل المراسلة شيرين أبو عاقلة، هو امتداد لجرائمهم التي أدمنوها، و هي جريمة بكل المقاييس، و هذه الجريمة، و كل الجرائم الصهيونية و آخرها محاولاتهم اقتحام مخيم جنين، تمثل ورقة سياسية ، و إعلامية، و حقوقية يفترض توظيفها في كل المحافل الدولية،  و الإقليمية،  و العربية، و الإسلامية، و في كل الدنيا لفضح،  و تعرية، و كشف حقيقة الكيان الدموي العنصري الصهيوني،  مثلما كانت تقارير المناضلة الراحلة شيرين ابو عاقلة تعريهم و تكشف زيفهم، مع مراسلين آخرين أيضا.

   لا ينبغي أن تجرنا ردود أفعال عاطفية، إلى غير الواجب الأهم، و هو الانتصار للحق و العدل . من المهم الانتصار للقضية الأولى(فلسطين )،  و الانتصار للمظلومين، و من إقناع العالم بعدالة القضية الفلسطينية، و بذل الجهد في إظهار حقيقة إجرام الكيان الصهيوني المتوحش.

   فذلك جهاد منوط بالأمة ككل، و بكل طاقاتها السياسية و الإعلامية و الحقوقية و القانونية.

   من اللازم أن يقف الجميع عند حدود الانتصار لفلسطين، و للضحايا ، و تعرية الصلف الصهيوني.

   ليس هناك أي قدر من الحصافة في أن ننصرف عن تعرية  الإجرام الصهيوني، و كشف جرائمه، ودمويته، أو ننشغل عنه بأي حال من الأحوال.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى